النسخ المختلفة من فيلم Justice League

الفهرس

هل بالفعل أفلام DC سيئة وغير ممتعة؟؟!!!!

هل تعلم أن Justice League Movie تم إعادة تصوير معظم أحداثه، ليخرج تماماً عن مسار قصته الأصلية!!!!

 

الشهر الماضي كانت الذكرى الثانية لصدور الفيلم .. وبالطبع لم يترك الفانز هذه الفرصة تمر مرور الكرام دون أن يضعوا بصمتهم في تذكير شركة Warner Bros. Pictures بإصدار نسخة المخرج “زاك سنايدر” من الفيلم.

ولكن التذكرة هذه المرة كانت مختلفة لعدة أسباب …. قبل أن يحين هذا الموعد بعدة أيام كان “سنايدر” قد نشر عدد من الصور من المعركة النهائية بالفيلم .. تلك الصور أوضحت أن النهاية كانت مختلفة تماماً عن نسخة المخرج “جوس ويدون” والتي صدرت بصالات السينما …. سنأتي للحديث عن هذا الإختلاف الكبير لاحقاً.

أحد أهم الأسباب الأخرى .. أن هذه المرة لم يكن الفانز وحدهم هم من يدعمون حملة #ReleaseTheSnyderCut .. “سنايدر” بنفسه شارك بالحملة مع العديد من طاقم عمل الفيلم والممثلين الفرعيين والرئيسيين على رأسهم “راى فيشر / سايبورج” و “جايسون موموا / أكوامان” المعروفين بتأييدهم للحملة منذ مدة طويلة .. ولأول مرة منذ بدء الحملة منذ أكثر من عام شاركت “جال جادوت / وندر وومان” ثم المفاجأة الأكبر بمشاركة “بين أفليك / باتمان”، ليزيدوا جميعاً الضغط على الشركة لإصدار النسخة.

تجاوز عدد المغردين على تويتر بهذا الهاشتاج أكثر من 740 ألف تغريدة، وأصبح من أعلى الأخبار المتداولة في الولايات المتحدة في جميع المجالات ذلك اليوم.

بعض الصور توضح عدد من هذه التغريدات .. والصور الأخرى تشرح النهاية المختلفة التي ذكرناها ….

نهاية الفيلم بالنسخة السينمائية كانت عندما كسر “سوبرمان” و “وندر وومان” فأس “ستيبن وولف” .. شعر بالخوف، فاشتم الباراديمونز هذا الخوف وانقضوا عليه .. إلى أن سحبتهم أنبوبة انتقال جميعاً إلى كوكب (أبوكاليبس).

في نسخة “سنايدر” كانت النهاية مختلفة تماماً …. حيث أن “سايبورج” قد خاض تجربة داخل “الماذر بوكسز” قابل فيها والدته المتوفاة، ومن المرجح أنه فشل في فصلهم عن بعض، واضطر فلاش إلى العودة بالزمن لكي ينقذهم جميعاً .. ولكن الأكيد أن نهاية “ستيبن وولف” كانت مختلفة تماماً .. بعد أن تم كسر فأسه قام “أكوامان” بطعنه من الخلف، ثم جاء “سوبرمان” بلكمة قوية أرسلته إلى أنبوبة الإنتقال والتي كانت تقف “وندر وومان” بجوارها فقطعت رأسها قبل أن ترسله لداخلها .. هكذا نجد الأبطال مشتركين جميعاً في هزيمة “ستيبن وولف” بدلاً من مجرد مشاهدته وهو يهزم بواسطة جنوده.

نسخة “سنايدر” ظهر بها “أوكساس (الإسم الأول لداركسايد)”، “مارشيان مانهانتر” و”جرين لانترن” .. وفي تلك النسخة أيضاً كانت المقدمة التاريخية مختلفة وأطول وبها عدد من الحوارات للآلهة القديمة على رأسهم “زيوس” والد “وندر وومان”.

هذه كانت بعض أحداث النسخة التي يطالب بها الفانز، ويضغطون على الشركة بمساعدة أبطال الفيلم لإصدارها ….

ولكن كانت هناك رؤية أخرى لـ”سنايدر” عرضها على الشركة بعد أن أنهى فيلم Man of Steel ولم توافق عليها …. ولذلك فلدينا الآن عدة نسخ مختلفة من فيلم (Justice League).

منذ عدة أشهر خرج علينا “زاك سنايدر” بمفاجآت مذهلة عن مخططه الأصلي لأجزاء فيلم (Justice League) .. نعم أجزاء وليس جزء واحد.

واكتشفنا أنه توجد ثلاثة سيناريوهات مختلفة للقصة:

 

 

1- السيناريو الأول كان قد تم الإنتهاء منه قبل صدور فيلم Batman v Superman: Dawn of Justice قام بكتابته “سنايدر” بالتعاون مع “كريس تيريو” .. ولكن شركة “وارنر براذرس” لم توافق عليه .. وعلى حد تعبير “سنايدر“: لم يوافقوا على هذا الجنون وأن الناس ستصاب بالهيستيريا في الشوارع بسبب قصة الفيلم …. وطالبوهم بتغييره.

2- بسبب الوضع الصعب الذي كانت في الشركة بعد صدور فيلم (BvS) وافق “سنايدر” و”تيريو” على تعديل السيناريو وتمت إعادة كتابة الفيلم متضمناً أحداث كثيرة من السيناريو السابق ولكن بعيداً عن الفكرة الأساسية المخيفة على حد تعبيره والتي كانا ينويان تنفيذها .. وتم بالفعل تصوير الفيلم بناءاً على هذه الرؤية (The Snyder Cut).

3- النسخة الثالثة هي ما رأيناه جميعاً على شاشة السينما بعد استبعاد “سنايدر” بسبب مأساته الشخصية وإحضار “جوس ويدون” لإعادة تصوير بعض المشاهد .. ولكن ما فوجئنا به هو إعادة تصوير نسبة كبيرة من الفيلم وتغيير الكثير من أحداثه.

 

ولكن ما هي هذه الأحداث المجنونة التي كان ينوي “سنايدر” تنفيذها ؟ وما علاقتها بمشهد الحلم في فيلم (BvS) ؟؟!!!!

 

أضاف “سنايدر” أن الفكرة كانت هي أنهم مع استمرار الأحداث والصراع ضد “داركسايد” كانوا سيصلون إلى المستقبل الذي فيه مشهد الحلم حيث يسيطر “داركسايد” على كوكب الأرض، ويستطيع “سوبرمان الحصول على المعادلة المضادة للحياة  (Anti-Life equation) ولم يتبقى من أعضاء الفريق على قيد الحياة سوى “باتمان”، “فلاش” و “سايبورج” أو جزء منه بسبب شيء ما سيحدث له .. ويخططون لإرسال “فلاش” للماضي لتحذير “باتمان”.

وأنه كان هناك مشهد في فيلم (Justice League) حوار بين “باتمان” و “وندر وومان” في (كهف باتمان) حيث يخبرها أنه كان هنا عندما أتى إليه “فلاش” من المستقبل ليحذره من “سوبرمان” ويخبره بأن “لويس لاين” هي المفتاح .. فتجيبه “ديانا / وندر وومان” أنه رجل له قلب وبالطبع “لويس لاين” هي المفتاح له وإلا سيتحول إلى الجانب المظلم.

والجانب المظلم ل”سوبرمان” هنا أنه في حال موت “لويس لاين” وبطريقة ما علم “سوبرمان” أنه كانت مسؤولية “باتمان” حمايتها فيلقي اللوم عليه – كما حدث في سلسلة Injustice: Gods Among Us  – ولهذا في الحلم قال له:

“She was my world, And you took her from me”

 

نعود للمستقبل حيث يريدون إرسال “فلاش” للماضي، ولكن هناك مشكلة .. فحسب رؤيتهم للسفر عبر الزمن يجب أن تكون الأرض في نفس الموضع لكي يتم إرساله للحظة معينة وإلا سيرسل إلى الفضاء .. ولذلك لم يكن هناك أمامهم سوى نافذتين فقط لإرسال “فلاش” عبر أحدهما .. فيسأل “باتمان” “سيبورج” عن أي النافذتين كان سيرسل “فلاش” إذا لم يكن “باتمان” موجوداً .. فيشير “سايبورج” لإحداهما .. فيقول له “باتمان”: إذا سنرسله عبر الأخرى .. لأن هذه النافذة هي التي أرسلت خلالها بالخطأ “فلاش” لأجده في الكهف يصرخ علي بأشياء لم أفهمها.

وبالتالي يتم إرسال “فلاش” عبر النافذة الأخرى إلى كهف “باتمان” قبل أن يصل “داركسايد” للكهف ويقتل “لويس لاين” مباشرة.

 

هذا ملخص ما أعلنه “زاك سنايدر” وما فاتنا بسبب التصرفات الغريبة لشركة “وارنر براذرس”.

 

شارك:

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

One Comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

مقالات ذات صلة

Scroll to Top