in

موسوعة الهوبيت – الجزء الثاني – توم بومباديل

توم بومباديل

 أسمــائه وألقابــه:
أکثر أسمائه شهرة ومعرفة هو (توم بومباديل)، ولكن له أسماء أخرى يُعرف بها في مناطق مختلفة: 
– (إياروين بين – أدار) ومعناه: (الأکبر سنًا واليتيم).
– أطلق عليه الأقزام اسم (فورن) أيِّ الشيخ العجوز.
– أطلق عليه الإنس الشماليون اسم (أورالد).
– (سيد الغابة، والماء، والتل).

حکى (تولکين) قصته قبل کتابة أحداث ثلاثية (سيد الخواتم)، في مقطوعات شعرية عبارة عن ست عشرة قصيدة، وکانت بعنوان (مغامرات توم بومباديل) وإليکم بيانها:

القصيدة الأولىٰ: (مغامرات توم بومباديل).
القصيدة الثانية: (بومباديل في المرکب).
القصيدة الثالثة: (التجــــوال).
القصيدة الرابعة: (الأميرة موا مي).
القصيدة الخامسة: (رجل في القمر سهر لوقتٍ متأخر).
القصيدة السادسة: (رجل في القمر نزل مبکرًا).
القصيدة السابعة: (القزم الحجري).
القصيدة الثامنة: (بيري وينکيل).
القصيدة التاسعة: (القطط اللزجة).
القصيدة العاشرة: (أوليفانت).
القصيدة الحادية عشرة: (فاستيتوکالون). 
القصيدة الثانية عشرة: (القط).
القصيدة الثالثة عشرة: (زوجة الظل).
القصيدة الرابعة عشرة: (الکنــز).
القصيدة الخامسة عشرة: (الجرس البحري).
القصيدة السادسة عشرة: (السفينة الأخيرة).

لکنه عندما کتب ثلاثية (سيد الخواتم) أشرك فيها (توم) فجعل له الفصل السابع (في منزل توم بومباديل) مِن الجزاء الأول (رفقة الخاتم)، وکان له دور کبير في هذا الفصل، و دوره کان أكبر في الفصل السادس، والفصل الثامن عندما أنقذ الهوبيتس مِن الغابة العجوز، ومِن ساکني التلال الجنائزية. 

 

مما يقال عن توم بومباديل: 


توم بومباديل يعيش حياته ببساطة (يغني، يرقص، يقفز، يصفر، يعشق التجوال في الغابة مرتديًا قبعته).
يعرف بوجود الهموم والشر في العالم لكنه يختار ألا يلوثه هذا. ألا يمنعه مِن مد يد المساعدة لمَن يحتاج. وألا يحبسه بعيدًا عن حياة الغابة الحرة التي يعشقها. يدون حياته في أغاني ويدون أغانيه في الطبيعة مِن حوله.
ربما لا يوجد في عوالم سيد الخواتم مَن هو أكثر غموضًا منه. وربما أيضًا لا يوجد مَن هو أكثر مرحًا منه!
إنه المغني دومًا المرح دومًا، حيث ذکر (تولکين) في أغنية علىٰ لسانه:

هيا! تعالي يا دول السعيدة! اقرعي الجرس 
اقفزوا جميعًا! وتعلقوا بأشجار الصفصاف 
توم بوم، (توم المرح)، توم بومباديل

وفي موضعٍ آخر في الفصل الذي يليه قال (تولکين) علىٰ لسانه أيضًا:

توم بومباديل العجوز (شخص مرح)؛
معطفه أزرق فاتح، وحذاؤه أبيض.

العطوف بلا حدود العاشق للطبيعة والذي لا يحمل همًا ولكن لا يُؤمن غضبه! واحد مِن مخلوقات نادرة جدًا آمنة مِن إغراء وسحر الخاتم الواحد.
احتاروا فيه وفي تفسيره. 
توم بومباديل هو واحد من شخصيات قليلة في عالم الأرض الوسطى الغني التي حملت ذاك الوصف الغامض: (أقدم من العالم والزمن).
البعض ظنه تجسد لـ (إيلوڤاتار) الذي يمثل بداية الخلق في الميثولوجيا التولكينية فهذا يفسر لم لا يهتم بالحروب الهائلة وتهديدات الظلام المتزايدة. لكن جاندلف أكد أنه ليس بمأمن مِن شرور وخطر سارون. بالطبع فلن يخشى (إيلوفاتار) من هذا الخطر. حيث قال حين سأله إريستور: “ألا يزال بإمکاننا أن نرسل له الرسائل ونحصل على مساعدته؟ يبدو أن لديه قوة وسلطة حتى على الخاتم”.
فأجابه جاندلف قائلًا: “الأحرى أن تقول إن الخاتم ليس له سلطان عليه. إنه سيد نفسه. ولکنه لا يستطيع أن يغير الخاتم ذاته، ولا أن يکسر سلطانه على الآخرين”.

والبعض قال أنه يمثل روح الطبيعة. ولكن الطبيعة ليست أقدم مِن العالم، ومِمَا يمثل ذلك ولعه بالغابة، والأشجار، والنباتات، والصفصاف، وزنابق الماء، والأغاني التي تدور وتتبلور حول الطبيعة ومظاهرها فقط مِن وجهة نظره، قال (تولکين) على لسانه:

والآن ليبدأ الغناء، دعونا نغن معًا
عن الشمس، والنجوم، والقمر، والسديم، والمطر والطقس الغائم
الضوء على الورقة ذات البراعم، الندى على الريشة
الريح على التل المکشوف، والأجراس على الخلنج
عيدان القصب على البرکة الظليلة، والزنابق على الماء

ربما التفسير الآخر أنه تجسيد لروح الموسيقى التي غزل منها إيلوڤاتار الأرض الوسطى برغم غرابة النظرية فهي أكثر توافقًا مع طبيعته الأبدية. 
لكن هذا لا يفسر زواجه مِن (جولد بيري) وعشقه الدائم لها. ما لم تكن بيري تجسيد هي الآخر ربما للأردا نفسها
وربما ليست كل رموز (تولكين) تحمل طابعا ميثيولوجيًا ملحميًا. عبقريته التي ظهرت في الهوبيت تؤكد أنه يربط بين ثنايا خياله الشاهق رموزًا إنسانية بسيطة عن الخير والنقاء والبراءة 
ولذا فالتفسير المفضل أن (توم بومباديل) هو ببساطة (توم بومباديل)! الإنسان الذي حرر نفسه بأن تخلص مِن حَمل الهموم. أن تعيش حياتك ببساطة منطلقًا باشًا مندمجًا مع الطبيعة دون تقييد نفسك بالحركات الضخمة للصراع والنزاع وتمزيق الأعداء. بطولة مِن نوع آخر تحاول الحفاظ على نقاء النفس وصفاء الروح بينما تتمزق أتقى الأرواح في صراعها الشرس حول الخاتم / الدنيا.

زوجته (جولد بيري): 


هي (جولد بيري).
أو کما يسميها في الأغاني (ابنة النهر) حيث کتب (تولکين) في إحدى أغنياته:

والآن ليبدأ الغناء، دعونا نغن معًا
عن الشمس، والنجوم، والقمر، والسديم، والمطر والطقس الغائم
الضوء على الورقة ذات البراعم، الندى على الريشة
الريح على التل المکشوف، والأجراس على الخلنج
عيدان القصب على البرکة الظليلة، والزنابق على الماء:
توم بومباديل (وابنة النهر!)

وقال أيضًا على لسانه:

أوه! نحيلة مثل غصن الصفصاف! أوه، أنقى من الماء الرائق!
يا عود قصب عند الحوض الحي، (ابنة النهر) الجميلة!

وصفها (جولد بيري): 


ذکر (تولکين) وصفًا لـ (جولد بيري) في بداية الفصل السابع منِ (رفقة الخاتم): 
(في مقعد، في الجانب البعيد من الغرفة، كانت تجلس امرأة في مواجهة الباب الخارجي، كان شعرها الأصفر الطويل يتدلى على كتفيها؛ كانت ترتدي ثوبًا أخضر؛ أخضر مثل أعواد القصب، وعليه قطرات من الندى مثل الفضة؛ وكان حزامها من الذهب، وله سلسلة من الزنابق مرصع بعيون زرقاء باهتة من نباتات أذن الفأر، أما حول قدميها في أوان واسعة
من الفخار الأخضر والبني، فكانت تطفو زنابق الماء، لدرجة أنها كانت تبدو وكأنها متوجة في وسط حوض للسباحة).

 

مسکن توم بومباديل: 


(توم) له أرضه الخاصة به، حيث يقع مسکنه على الحدود الغربية للغابة العجوز، وله منزل في بقعة هناك يسکنه هو وزوجته (جولد بيري)، قال (جاندلف) عن مسكنه: 
“والآن فإنه قد اعتزل وأقام في أرض صغيرة، في نطاق حدود هو الذي وضعها”.

حصـــان توم بومباديل: 


هو (لامبکين البدين).
رفيق توم ورجله الصغير، وقد صرَّح باسمه في أغانيه مثلما صرَّح باسم زوجته (جولد بيري) حيث کتب (تولکين) على لسانه:

أنتم الآن! تعالوا هنا الآن! إلى أين تهيمون؟
لأعلى، لأسفل، قريبًا أم بعيدًا، هنا أم هناك أم هنالك؟ 
آذن حادة، أنف حکيم، ذيل أنيق، وذراع،
جوارب بيضاء يا رجلي الصغير، ويا حصاني (لامبکين البدين)!

وقد صرَّح به مرة أخرى عندما جذب (لامبکين) أفراس الهوبيتيين إليه عندما هربت منهم في المرة الأولى وكان ذلك في التلال الجنائزية وقد کتب (تولکين) عن ذلك:

وسأل فرودو: “من أين أتى ذلك الحيوان الآخر البدين، ذلك لامبكين البدين؟” 
وقال له توم: “إنه حصاني. صديقي الذي يمشي على أربع …”.

وقد جذب أفراسهم إليه مرة أخرى عندما هربت مِن (حانة الفرس الواثب) حيث صعدت المرتفعات وقابلته هناك. 

دوره في إنقاذ الهوبيتيين مِن الصفصاف في الغابة العجوز:

دخل الهوبيتيون الأربعة ومعهم الخاتم إلى الغابة العجوز مضطرين إلى ذلك، فقد کانوا في مطاردة مرعبة مِن الخيالة السود، الذين جاءوا على أثرهم حتى (كريك هولو)، وقد فضل فرودو المرور مِن تلك الغابة (الغابة العجوز) على أمل تضليل الخيالة، ولكن بالداخل برز لهم شجر الصفصاف اللعين، وکاد يقتل (ميري وبيبن)، لولا ظهور (توم) في الوقت المناسب، خلصهم مِن الصفصاف ومِن التيه داخل الغابة، ودعاهم إلى منزله ورؤية زوجته الجميلة (جولد بيري).

 دوره في إنقاذ الهوبيتيين مِن ساکني التلال الجنائزية:

بعد أن قضى الهوبيتيون أوقاتًا سعيدة في منزله، تابعوا سيرهم ، وفي التلال الجنائزية غرب منزل (توم) اختطفوا مِن قِبل سكان تلك التلال، کانت مغامرة ومأزق كاد يؤدي إلى موتهم، لولا ظهور (توم) في الوقت المناسب، وتمکن مِن إنقاذهم، وأعاد إليهم أفراسهم التي فرتْ خوفًا مِن ساكني التلال، حيث جذبها (لامبكين البدين).
ثم قادهم إلى الخروج مِن التلال الجنائزية، و دلهم على الطريق، وزکي لهم حانة الفرس الواثب، وصاحبها (بارليمان بيتر بير)، حيث کتب (تولكين) على لسانه:
“سوف تصلون بعدها إلى قرية، قرية بري تحت تل بري، تطل أبوابها باتجاه الغرب. هناك ستجدون حانة قديمة اسمها الفرس الواثب. بارليمان بيتربير هو القائم عليها. هناك يمکنکم أن تمضوا الليلة؛ وبعد ذلك سوف يأخذکم الصباح سريعًا في طريقکم. لتتحلوا بالشجاعة، ولکن کونوا حذرين! احتفظوا بقلوبکم المرحة، وسيروا لتقابلوا حظکم!”.

ملحوظة: 


لم يظهر (توم بومباديل) في فيلم ثلاثية (سيد الخواتم) للمخرج النيوريلندي (بيتر چاکسون)، لکنه صور مشهد الصفصاف مع (ميري وبيبن)، عندما أطبق عليهم بفروعه في (غابة فانجورن) في الجزء الثاني (البرجان).
ولم يتم ذکر حادثة التلال الجنائزية.

المصـــــــــــــادر: 
1): مقال صغير في صفحة فانتازيون.
2): رواية (سيد الخواتم) الفصول: السادس: (الغابة العجوز)، والسابع: (في منزل توم بومباديل)، والثامن: (ضباب على مرتفعات التلال الجنائزية)، مِن الکتاب الأول، مِن الجزء الأول (رفقة الخاتم)، الفصل الثاني: (مجلس إلروند) مِن الکتاب الثاني، مِن الجزء الأول.
***
الصورة مِن رسم: ا.عمار جمال (صفحة فانتازيون).
إعداد: محمد سامي.

 

اخبرنا برأيك ؟

كتبه navarisun

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0