مسلسل The Dark Crystal: Age of Resistance

الفهرس

مسلسل The Dark Crystal: Age of Resistance

من أعظم ما أنتجته شبكة Netflix حتى الآن .. 10 حلقات من الفانتازيا الممتعة  .. رحلة في عالم خيالي تغوص به حتى النخاع، وبمجرد انتهاءه لا تصدق أن هذه المغامرة انتهت وتجعلك تنتظر الموسم الثاني على أحر من الجمر.

المسلسل مبني على فيلم (The Dark Crystal) من إنتاج عام 1982 والمبني على كتاب صدر في نفس السنة بعنوان (The World of The Dark Crystal).

في عالم خيالي من عوالم تولكين .. نجد هذا الكوكب (ثرا) والذي يوجد به عدد من الأجناس، والتي تتصارع للاستيلاء على قوة هذه البلورة “The Dark Crystal” …. هذا الكوكب المليء بالعجائب الذي تدور حوله ثلاثة شموس، وفي مركزه توجد “بلورة الحق” والتي تعد قلب (ثرا) ومنبع كل ما بها من حياة، وتربط جميع كائناتها معاً.

منذ نشأة (ثرا) .. تقوم “أوجرا / Aughra” بحماية البلورة، وكان أقرب الكائنات إلى قلبها هم “الجيلفلينج” .. وعلى مدار عدة آلاف من السنين عاشت (ثرا) في تناغم مثالي بين جميع مخلوقاتها …. إلى أن جاءت مخلوقات “السكيكسيز” من خارج كوكب (ثرا)، وأغروا “أوجرا” بقصصهم عن الكون والنجوم، وشيدوا لها مجسماً يدعى (أوريري) لمراقبة النجوم واكتشاف أسرار الكون بنفسها .. وبالتالي عهدت حراسة (بلورة الحق) إلى “السكيكسيز”.

مر حوالي ألف عام منذ أن أعلن “السكيكسيز” نفسهم كسادة لكوكب (ثرا) مستمدين حياتهم الطويلة من طاقة البلورة.

تدور الأحداث الفعلية للمسلسل حول ثلاثة من جنس “الجيلفلينج” وهم “ريان”، “بريا” و”ديت”، من ثلاثة عشائر مختلفة ولكنهم يكتشفون أن سادتهم من جنس “السكيكسيز” يستغلون طاقة البلورة للحصول على عمر مديد مما سيؤدي إلى دمار البلورة والكوكب بأكمله .. وبالتالي يبدأوا في تشكيل مقاومة للحد من خطر هؤلاء “السكيكسيز”.

تم صناعة المسلسل على طريقة الدمى (Muppets) كما هو الحال في الفيلم .. بالإضافة طبعاً للمؤثرات البصرية والصوتية الرائعة .. مما أضاف رونق خاص لهذا المسلسل جعله نوعية فريدة في عالم مسلسلات الفانتازيا الحديثة.

الأدوار الصوتية للأبطال هي ل”تارون إيجرتون” بطل سلسلة أفلام (Kingsman)، “ناتالى إيمانويل” أحد أبطال سلسلة (Game of Thrones) الشهيرة، الرائعة “هيلينا بوناهام كارتر”، العبقري “مارك هاميل” وغيرهم.

نعود لعالم (The Dark Crystal) .. كما ذكرنا، يوجد على رأس هذه الأجناس التي تتواجد في هذا العالم الخيالي، نوعين رئيسيين:

– الجيلفلينج “Gelfling”.

– السكيكسيز “Skeksis”.

بالإضافة إلى البودلينج “Podling”، الفيزجيج “Fizzgig”، أوجرا “Aughra”، الميستيكس “Mystics” وغيرهم.

ينقسم جنس الجيلفلينج لسبع عشائر رئيسية:

  • عشيرة فابرا: هي العشيرة الرئيسية بين كل عشائر الجيلفلينج والأكثر تحضراً بينهم، وحاكمة هذه العشيرة هي حاكمة كل العشائر .. تعيش هذه العشيرة في مدينة (هارار) الجبلية.
  • عشيرة ستونوود: تسكن هذه العشيرة في الغابات الفسيحة، وأهلها يشتهرون بقوتهم وبأسهم في المعارك ولذلك يعملون كحراس في قلعة البلورة.
  • عشيرة جروتن: هذه العشيرة الرقيقة التي تسكن في باطن الأرض لدرجة أن الكثيرين يظنون أنهم انقرضوا منذ مدة، واستمدت اسمها من كهوف (جروت) .. أهلها ذوي أعين كبيرة نسبياً لمساعدتهم على الرؤية في الإضاءة الضعيفة.
  • عشيرة درينكين: هذه العشيرة من البرمائيات، تقعد مدينتهم الرئيسية (سميرث) في المستنقعات، لديهم خياشيم تساعدهم على التنفس تحت الماء .. لم يتمكن السكيكسيز أبداً من تحديد موقعهم.
  • عشيرة سيفا: هي عشيرة بحرية تقيم على القرى التي تقع على ساحل البحر الفضي، ويعمل أهلها في الصيد.
  • عشيرة دوسان: تعيش هذه العشيرة في صحراء بحر الكريستال ويجتمعون في واحة تسمى (ويلسبيرج) .. لديهم بعض الطقوس القديمة التي تنطوي على الموسيقى وبعض التوت المهلوس الذي يسمح لهم بالتخاطب مع (ثرا).
  • عشيرة سبريتون: مجتمع زراعي يعيش في السهول الجنوبية لـ (ثرا)، في أجمة (سامي) .. ويعدون منافسين لعشيرة “ستونوود” وتوجد بينهم وبين العشائر الأخرى بعض الإتفاقيات التجارية.

أما بالنسبة لجنس “السكيكسيز” .. فعددهم قليل ويتمثلون في:

  • سكيكسو .. الإمبراطور.
  • سكيكزوك .. سيد الطقوس.
  • سكيكسيل .. حاجب الملك.
  • سكيكتيك .. العالم.
  • سكيكايوك .. النهم المسؤول عن العبيد الذين يقدمون الوجبات.
  • سكيكوك .. حامي المخطوطات.
  • سكيكيكت .. مسؤول الزينة واختيار البودلينج الخاصين بالكورال.
  • سكيكلاك .. الجامع الذي يعد مندوب التعداد وجمع الضرائب من الجيلفلينج.
  • سكيكفار .. الجنرال.
  • سكيكمال .. الصياد.
  • سكيكجرا .. المهرطق.

وهناك آخرين ظهروا في الفيلم أو الرواية، ولهم عدة وظائف مهمة أيضاً …. أما بالنسبة لجنس “الميستيكس” فلم يظهر منه في المسلسل سوى أورجو / الحالم.

هذه هي بعض الأساسيات في المسلسل دون أي حرق للأحداث .. موسم يستحق المشاهدة بالفعل لكل عاشقي الفانتازيا، فسوف تنغمس في أحداثه حتى النخاع وتظل الموسيقى الخاصة به تدور في ذهنك لمدة طويلة من الوقت.

شارك:

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

مقالات ذات صلة

Scroll to Top